Thursday, July 15, 2010

حكاية غصن /شعر

السلام عليكم ورحمة الله
اخواني الكرام واخواتي الكريمات
وبعد غياب طويل عدت مرة اخرى بابيات كتبتها منذ فترة لكني لم اعرضها عليكم الا اليوم
..
حكاية غصن
********
في واحةِ الأحزانِ أنبتَ وانتشى غصنٌ من الأحلامِ أخرجه المطرْ
***
من بينِ أنَّاتِ التــــرابِ ترقرقت أوراقهُ فأهـــاجَ ألحـــانَ القـــــــمرْ
***
ومضـــــى يقصُّ حكايةً نُســـجَتْ بألوانٍ منَ الآلامِ يَعرِفُها البشرْ
***
ويقـــــولُ صبراً أمتي فأنا هُنا بينَ القـــلوبِ أعيشُ لا بين الحجرْ
***
أنا يقظةُ الفكرِ التي صنعت من التاريخِ أياماً يمجـــــدُها القـــدرْ
***
أنا هذه الروحُ التي تسري بأنفاسِ الجمادِ لتستقي منها الشررْ
***
أنا من رأيتُ الشمسَ وقتَ غروبها ولثمتُ عينيها فأهدتني الدررْ
***
قالتْ تمهلْ أيُّها الغصنُ الذي عانقتُهُ وقْتَ الشــــروقِ المســــتعرْ
***
إني وإن طالَ الغيـــابُ حبيبةٌ ســـــأعود روحاً بين أفياءِ الـســــحرْ
***
فرجوتها .. يا شمسُ إني عاشقٌ أرجو الوصالَ ومثل قربكِ يُنتظرْ
***
فأتَتْ إليَّ تلفُّــــني بشعاعِها باحَتْ على صدري بألحــــــانِ العُمُرْ
***
يا أمتي .. أنا من كتبتُ وثيقةً خضراءَ بين ســـــــطورها يحيا الزَّهرْ
***
ضمنتُها أطيــــــافَ وعـــدٍ صادقٍ في كفِّ أمي أنبتت حــــــلوَ الثمرْ
***
أنا ذلك الجيلُ الذي قرأَ الحقيقةَ في قلوبِ الخلقِ فارتاد الخـــــــطرْ
****
أنا بسمةُ القـمرِ المنيرِ تألقاً في خافقاتِ الحقِّ أغوتني الصـــــــورْ
***
يا أمتـــــي .. مدي يديكِ وعانقــــي أغصانَ خـيرٍ في غياباتِ الكدرْ
***
لتعودَ أطيــــارُ المحبةِ فوقَها تشــــــدو بألحـــــانِ الغنيـــــمةِ والظَّفَرْ
***
ويكونُ ذاكَ اليــــوم يوم ربيعنا ونرى قيـــودَ الوهمِ زيفاً منـكـــــسرْ
********
شعر/
د.عمرو عبد الباري

2 comments:

الزهراء said...

ويسطر الغصن حكايا
وحكايا

بانتظار ربيع

تتفتح فيه الزهور



دمت بكل الخير
ومرحى بالعودة
د/عمرو


لاتغيبوا كثيرا
فلقلمكم صدى
ولعزفكم لحن
نشتاق له
كما يشتاق له الجميع :(:(

Uouo Uo said...


thx

شركه تنظيف